ثانوية عبد الحميد قباطي

منتدى خاص بثانوية عبد الحميد قباطي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  
اليوميةاليومية
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
ما رأيكم
نطردهم
33%
 33% [ 2 ]
نبقي عليهم
67%
 67% [ 4 ]
مجموع عدد الأصوات : 6

شاطر | 
 

 جزيء الفا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شايب الدور
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 40
  : function ejs_nodroit() { alert('ممنوع أستخدام الزر الايمن'); return(false); } document.oncontextmenu = ejs_nodroit;
  :

يا أهلنا في غزة .. نحن معكم

تاريخ التسجيل : 30/01/2008

مُساهمةموضوع: جزيء الفا   الأحد فبراير 10, 2008 12:14 pm

جزئ الفا هو تركيب مستقر جدا من بروتونين ونيوترونين، وقد تشكلت جزيئات الفا بالإنشطار النووي عند بداية الانفجار العظيم، وتتكون أيضا في النجوم خلال الجزء الرئيسي من حياتهم، وتتكون حوالي ربع كتلة الكون من هذا الجزئ.



عندما يكتسب جزئ ألفا إلكترونين يصبح ذرة هليوم، لذلك جزئ الفا يسمى نوى الهليوم في أغلب الأحيان، أشعة ألفا أو جزيئات الفا هو شكل لاشعاع الجزئ الذي يتأين إلى حد كبير وله درجة نفاذ منخفضة، ويشتمل على بروتونين ونيوترونين ربطا سوية إلى جزئ يماثل نواة الهليوم، ويمكن أن يكتب He2+.



جزيئات الفا تصدر بالنوى المشعة مثل اليورانيوم أو الراديوم في معالجة تعرف بإنشطار ألفا، بالمقارنة مع إنشطار جزئ بيتا، إنشطار ألفا متوسط القوة النووية القوية.



بسبب كتلته الكبيرة، أشعة ألفا تمتص بسهولة بالمواد ويمكن أن تنتقل فقط لبضعة سنتيمترات في الهواء. يمكن أن تمتص بالمنديل مثلا أو الطبقات الخارجية لجلد الإنساني (حوالي 40 ميكروميتر، مساوي لعمق بضعة خلايا)، عموما ليس بخطر على الحياة مالم يبتلع أو يستنشق. وبسبب هذه الكتلة العالية والإمتصاص القوي إذا دخل إشعاع ألفا الجسم فهو الشكل الأكثر دمارا هو تأين الإشعاع، فهو يأين بقوة والجرعة الكبيرة منه يمكن أن تسبب أعراضا لتسمم الإشعاع، يعتقد تضرر الكروموسومات من جزيئات الفا يساوي تقريبا 100 مرة اكبر من تلك التي تسببه كمية مكافئة من الإشعاعات الاخرى. إن ألفا تشع polonium-210 المشكوك فيه في لعب دورا في سرطان الرئة والمثانة المتعلقة بتدخين التبغ.

أكثر كاشفات الدخان المستخدمة تجاريا تحتوي على كمية صغيرة من اشعاع ألفا Americium-241. هذه النظائر المشعة خطرة جدا إذا استنشقت أو ابتلعت، لكن الخطر يكون أقل إذا بقي المصدر مغلق، وفي اوربا تكونت العديد من البرامج لجمع والتخلص من كاشفات الدخان القديمة، بدلا من تركها تدخل للنفايات العامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جزيء الفا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية عبد الحميد قباطي :: دروس :: الفيزياء-
انتقل الى: